الیوم: الأحد 2019/01/20
معلومات عنا
من كان الفارابي؟
أبو نصر محمد الفارابي (ولد سنة 872م وتوفي سنة 950م) من أول المفكرين المسلمين الذين لعبوا دوراً فاعلاً في نقل تعليمات أفلاطون وأرسطو إلى العالم الإسلامي، كما أثر على الفلاسفة المسلمين الذين جاؤوا في المستقبل كابن سينا تأثيراً كبيراً.
كان الفارابي لسانياً بارزاً، وكان يترجم الأعمال اليونانية لأفلاطون وأرسطو ويضيف اليها معلومات من عنده، وقد أُطلق عليه لقب «المعلم الثاني».
كان الفارابي أول من قام بفصل الفلسفة عن الإلهيات. ومن القرون الوسطى فصاعداً، يصعب أن نجد فيلسوفاً في الإسلام والمسيحية لم يكن متأثراً بآرائه.
أبرز آثار الفارابي ثلاثة كتب، هي: «الجمع بین الرأیین»، «فصول الحکم» و«إحصاء العلوم».
هذا، ولم يكن الفارابي بعيداً عن الفن، إذ إنه ألف في الموسيقى كتاب «الموسیقی الکبیر» باللغة العربية، حيث تطرق في كتابه إلى اللحن والمسافة وبنية الموسيقى.
كان يعتقد هذا العالم الإسلامي أن الإنسان يكسب المعرفة عن طريق الحواس ويكسب فهم الكليات عبر الشعور بالتفاصيل، والحواس هي طرق الحصول على المعارف الإنسانية بواسطة النفس. كما أنّ حقل الظواهر يتعلق بالحواس وحقل الحقائق يتعلق بالعقل.
مؤسسة الفارابي السينمائية
تم تأسيس مؤسسة الفارابي السينمائية بعد انتصار الثورة الإسلامية في شهر يونيو/حزيران عام 1983م.  ففي هذا العام أمر السيد «فخر الدین أنوار» المساعد السينمائي لوزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي بتشكيل لجنة مكونة من: «سید محمد بهشتي»، «محمد مهدي دادغو»، «محمد آقاجاني» و «مهدي مسعودشاهي»، واجبها دراسة القضايا السينمائية وإعادة الروح لهذا الفن في البلاد. وبعد تأسيس نادي الفارابي سنة 1977م بغية نشر الثقافة السينمائية عبر مجموعات عرض الأفلام، وبما أنه كان له ميثاق مدون، تغير اسمه من نادي الفارابي إلى مؤسسة الفارابي، وذلك لحل مشاكل السنيما بعد أن تم اجتياز المراحل القانونية. وقد تم تعيين «سید محمد بهشتي» مديراً عاماً و«محمد مهدي دادغو» مديراً للإنتاج ومسؤولاً تنفيذياً و«محمد آقاجاني» نائباً للمدير العام لمؤسسة الفارابي السينمائية. وقد استقرت المؤسسة في مبنى قوام السلطنة التاريخي المسجل ضمن القائمة الوطنية للمعالم الثقافية، حيث اتخذته مؤسسة الفارابي السينمائية شعاراً وشارة ثقافية لها.
لقد تم تعريف مؤسسة الفارابي السينمائية في ميثاقها كما يلي: إن مؤسسة الفارابي السينمائية منظمة غير حكومية وغير ربحية تخضع لرقابة وزارة الإرشاد الإسلامي باعتبارها واحدة من الأذرع التنفيذية للسياسات والتوجهات الثقافية-الفنية للشؤون السينمائية في البلاد.

الأهداف:
قد بدأت مؤسسة الفارابي السينمائية عملها بواجب ثقافي في الزمن الانتقالي للسينما الإيرانية، أي من زمن إنتاج الأفلام الفارسية (الفيلم الفارسي مصطلح يطلق على أكثر الأفلام المنتجة قبل انتصار الثورة الإسلامية في إيران والتي كانت تندرج ضمن الأفلام العامة العديمة القيمة الفنية) إلى زمن سينما الثورة، وكانت هذه المؤسسة بصفتها القوة التنفيذية للسياسات الثقافية عن طريق دعم انتاج الأعمال السينمائية المناسبة لأجواء إيران بعد الثورة الإسلامية.
نظراً إلى تغيير البنى والأطر السينمائية بعد الثورة الإسلامية تم وضع إعادة التغيير والتنظيم لصناعة السينما في جدول أعمال مؤسسة الفارابي السينمائية ويشمل هذا التغيير وحدات الخدمة والأجهزة والمعدات والمواد الأساسية والتطوير التقني للسينما الإيرانية كما يشمل تربية القوى الإنسانية الجديدة وتوجيه السينمائيين القدماء إلى عهد السينما الحديث، وبناء على ذلك، تم تبيين السياسات التوجيهية والداعمة وتم تطويرها بالتناسب مع متطلبات السينما الإيرانية العصرية على مر الزمن.

السياسات:
- تحسين رغبة الناس وتذوقهم تجاه القضايا الثقافية وتوجيههم نحو كيفية الاختيار الأمثل.
- ترغيب السينمائيين لإنتاج أعمال تجعل الجمهور يتفكرون.
- كسر القيود المفروضة والتقليدية في اختيار المواضيع وإنهاء استخدام الموضوعات المكررة والسطحية، وأحياناً، المقلدة لسينما ما قبل الثورة.
- مساندة إنتاج الأعمال السينمائية بالتناسق مع التوجهات والسياسات الثقافية المصدقة في مؤسسة الفارابي السينمائية ووزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي عبر منح القروض أو المشاركة في الانتاج.
- دعم مضمون الأعمال السينمائية التي تتمحور حول المقاومة والثورة والدفاع المقدس والأطفال والناشئين والمواضيع الاجتماعية ذات الانتماء المعنوي.
- دعم الأعمال السينمائية في مجال استخدام التقنيات الحديثة السينمائية وإنشاء البنى التحتية المطلوبة كالاستوديوهات المعدة لانتاج الأفلام.
- دعم المشاركة الدولية في الأعمال السينمائية الإيرانية في الألحداث الدولية ومساعدة انتاج أعمال ذات رؤية عالمية.

المهمات القديمة:
- مساعدة صناعة السينما في البلاد خاصة في مجال انتاج الأفلام السينمائية وخاصة الأفلام السينمائية الطويلة المتلائمة مع الأهداف الثقافية لجمهورية إيران الإسلامية.
- تطوير المستوى الكيفي والتقني لسينما البلاد.
- إنشاء وتوفير الإمكانات والمعدات السينمائية كمعدات الضوء والحركة وما شابهها.
- مساندة حقلي البحث وكتابة السيناريوهات السينمائية.
- انتاج وصنع الأفلام السينمائية الطويلة.
- دعم انتاج الأفلام الأولى.
- تسليف المنتجين السينمائيين والمساهمة في انتاج الأفلام السينمائية.
- إقامة المهرجانات السينمائية كمهرجان فجر السينمائي والمهرجان السينمائي للأطفال والناشئين.
- المشاركة في المهرجانات الدولية السينمائية وتقديم الأفلام الإيرانية وعرضها خارج البلاد وإقامة المهرجانات التخصصية السينمائية.
- طبع السيناريوهات السينمائية ونشرها.
- طبع الكتب والمجلات ونشرها في اطار القوانين السارية في البلاد والسياسات الثقافية المصادق عليها من قبل المجلس الأعلى للثورة الثقافية بالتناسق مع الخطط الثقافية لوزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي.

المهمات الجديدة (النصف الثاني من العقد الثاني للقرن الحادي والعشرين)
- نشر نهضة انتاج المضمون في السينما الإيرانية باستفادة من السعة الوطينة الموجودة لدعم الخدمات والنتاجات المضمونية الإقليمية في البيئة الافتراضية.
- تعزيز وتسهيل الوظائف الحديثة ودعم الأخصائيين في هذا المجال وأصحاب الأفكار الإبداعية وتسهيل عملية خلق وتوفير ظروف النمو وتنمية النشاطات المتعلقة بصناعة السينما في البيئة الافتراضية.
- الشفافية في صناعة السينما وجعل النشاطات وفق المعايير في بيئة العمل والأعمال السينمائية لترغيب الأشخاص الحقيقين والقانونيين داخل إطار المعايير للاستثمار في انتاج الأفلام والبنى التحتية السينمائية وتسهيل تقديم المنتجات السينمائية وبيعها محلياً ودولياً.
- الحصول على حصة أكبر من السوق العالمية من خلال تعزيز ونشر الأعمال السينمائية الإيرانية في دول المنطقة والعالم.
- تعزيز مجال التعليم والبحوث الوظيفية بين الفروع المختلفة في حقل السينما والبيئة الافتراضية وزيادة حصة المضمون التخصصي في حقل السينما ونشر التعليمات الوظيفية في صيغ رقمیة بهدف تربية القوى الإنسانية المتخصصة في مضمار النشاطات الفنية والسينمائية.
- الإعلان الشامل عن النشاطات السينمائية من خلال الآلات الحديثة وتطوير علوم الإعلام.
- دعم السيناريوهات السينمائية مضموناً واستشارياً عن طريق المجالس المختلفة في مجال تمهيد الطريق لسينما المقاومة والأطفال والناشئين والمعنوية والاجتماعية.
- مساندة الأعمال السينمائية في استخدام التقنيات الحديثة الحاسوبية لانتاج أعمال سينمائية إيرانية ذات جودة عالية لها قدرة التنافس التقني مع الأعمال السينمائية الدولية.
- تدشين حي هشتجرد السينمائي لغرض استفادة السينمائيين من الاستوديوهات المتطورة وتقديم خدمات وامكانات رفاهية مناسبة لأصحاب السينما.

مدراء مؤسسة الفارابي السينمائية من البداية حتى اليوم:
- سيد محمد بهشتي (أحد المؤسسين) من سنة 1984 إلى 1994
- محمد حسين حقيقي من 1994 إلى 1995
- محمد رجبي قریب 1995 إلى 1997
- محمد حسن بزشك 1997 إلى 1999
- عبدالحمید محبي 1999 إلى 2001
- محمد مهدي عسكربور 2001 إلى 2002
- علیرضا رضاداد 2002 إلى 2007
- مجید شاه حسیني 2007 إلى 2009
- سیداحمد میرعلایي از 2009 إلى 2013
- محمدرضا جعفري جلوة 2013 إلى 2014
- رمضانعلي حیدري خلیلي (كان مشرفاً لمدة ثلاثة أشهر في فصلي الخريف والشتاء لعام 2014)
- علیرضا تابش من 2014 حتى الآن.

البنية التنظيمية:
- مجلس الأمناء
- مجلس الإدارة  العامة (المدير العام ونائب الرئيس وأمين الصندوق)
- المعاونية الثقافية والبحثية
- معاونية الشؤون الدولية
- مستشار المدير العام ومدير العلاقات العامة
- مدير الشؤون الإدارية والرفاهية
- مدير الشؤون المالية
- المدير القانوني
- مدير تخطيط وتنمية الأنظمة
- مدير التعليمات السينمائية
- مدير خدمة أرشيف الأفلام
- مدير الأنظمة والأساليب
- مدير التسويق والتوزيع
- مدير الدعم واللوجستيات

76
FCF News | الثلاثاء, 28 آب/أغسطس 2018 16:06